الأربعاء، 25 يوليو، 2012

عايز تنساه حببك تعالى اقولك ازاى

اول ما اصحى من النوم بجرى على الموبيل اشوفها بعتتلى مسج ولا لأ "
" ليه الحب كده ؟.. ليه وانا سايبها لسى قلبى معاها "
" انا كرهت الحب و اللى بيحبوا "
" هو حبى ايه الى يخليه يجرحنى كده "
" كل حاجه بتفكرنى بيه "
" حد يقولى اطلع حبه ازاى من جوايا "
" علمونى ازاى انساه ازاى "

ازاى انسى ؟.. هذا السؤال سوف تجده على لسان كل شاب وفتاة يحاول أحدهما القضاء على نقطة
الضعف الحقيقية فى حياته ..كيف ينسون حبا أعاد قلوبهم إلى الحياة، وكيف يحرقون ذكريات طال انتظارها .. أسئلة تؤرقهم فى بداية أول خطوة بطريق نسيان الحب. إليك نصائحنا للقضاء على نقاط ضعفك للأبد..

فى بداية هذا الطريق تذكر شيئا واحدا، هو أنه بغض النظر عن دخولك الطريق بإرادتك أو كنت مرغما فلابد أن تتقبل هذا الوضع وتكمله لنهايته، فتخيل أنك ستصل إلى مرادك وتجد قلبك فى آخر الطريق ينتظرك وإذا رجعت خطوة واحدة إلى الوراء ستكون نهايتك فأيهما تفضل ؟.. قلبك الذى ربما يكون سببا فى بداية حب جديد لك أم نهايتك مع ذكريات قاسية؟

"فتش جواك عن سبب واحد يخليك تبعد وتنساه"، بالتأكيد ستجد أسبابا عديدة تدفعك إلى النسيان، تاركا الذكريات وراءك، فكر فى مستقبل لن ينتظرك، حاول ألا تقف بين حاضرك وماضيك لا تعلم أين ومتى تتحرك، وابحث عن السبب الذى يجعلك تتقدم، وتذكر دائما أن "البعيد عن العين .. بعيد عن الخاطر".

"لازم تنساها بحب جديد .. حتى لو كان غير حقيقى"، امحو هذه العبارة من قاموسك تماما فحبك الجديد سيكون حفرا قديما داخلك، وأن تحاول أن تنقش حبا آخر فوق المياه، مازال قلبك ينزف من حب قديم بالطبع ستظلم الإنسانة التى أوهمتها بحبك و توهمت أنك تحبها .. وستضيف جرحا آخر على جرحك.

" الجرح بيوجعك اوى .. مش عارف تعيش"، اجعل هذا الجرح سببا لتحفيزك فى خدمة مستقبلك، وإذا أردت الهروب منه فليس هناك أى مشكلة، ولكن اهرب منه بعمل ينقذ مستقبلك، وبدلا من أن تجعله يقضى عليك ويدمرك اجعله بين يديك وفى صالحك، فصادق جرحك حتى لا تعطيه الفرصه ان يقتلك، تعاون معه فى تغييرك إلى إنسان جديد.

"بكرهها ... بكره كل حاجة بتفكرنى بيها"، احترس .. فمهما حاولت دفع قلبك لمشاعر الكره تجاه الشخص الذى تحبه فلن يزيدك هذا إلا تمسكا به، وسوف تجد نفسك فى معركة حقيقية ستدخل مع قلبك "والقلب عمره ما بيخسر"، ولكن كل ما عليك هو إظهار واكتشاف الأسباب الحقيقية للانفصال، وأمهل نفسك فترة حتى تستيعد توازنك العاطفى والنفسى مرة أخرى.

" متقساش على نفسك"، لا تقسو على نفسك فأنت لا تستحق ذلك، واجعل قصة الحب مهما وصلت قسوتها وكأنها صفحة وانطوت فى كتاب حياتك لا تعيد قراءتها مره أخرى، وإذا عدت وقرأتها حاول أن يكون ذلك لسبب واحد، وهو أخذ الموعظة منها وليس التفكير فى أيام الحب"اللى فاتت"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق